الدكتور سعد الدين إبراهيم يطالب بتحويل 20 ألف كنيسة و100 ألف مسجد إلى مدارس

الدكتور سعد الدين إبراهيم يطالب بتحويل 20 ألف كنيسة و100 ألف مسجد إلى مدارس

طالب أستاذ علم الاجتماع السياسي سعد الدين إبراهيم بتحويل عشرات الآلاف من المساجد والكنائس إلى مدارس للقضاء على أزمة الكثافة الطلابية مع قلة عدد المدارس في المحافظات.

وأضاف سعد الدين إبراهيم في مقال له بعنوان “لماذا لا تتحول المساجد والكنائس إلى مدارس”، والذي نشرته المصري اليوم أن الاقتراح يأتي في غير أوقات العبادة، والتي لا تتجاوز ساعات ممارستها خمس ساعات يوميًا، بينما تظل بلا استخدام لمدة تسع عشرة ساعة.

وأوضح أن الكنائس في أوروبا والأمريكتين  قد واجهت نفس هذه الظاهرة، أى محدودية الإشغال فى كثير من دور العبادة، حيث أطلقوا على تِلك المباني تعبير الزيارة بلا فائدة، وعرضوا بعضها للبيع.

وتابع: ما نقترحه نحن هنا، ليس بيع دور العبادة، ولكن إضافة وظيفة تربوية، إلى جانب وظيفتها العبادية الرئيسية، منوهًا بأن وزارة التربية والتعليم تشكو منذ عدة سنوات من ندرة الأراضى الصالحة للأبنية التعليمية فى معظم القرى بالمدن المصرية.

وأشار إلى أنه بإعمال التفكير خارج الصندوق، أى خارج النمط المعتاد، فقد اقترحنا هنا استخدام المساجد، التى يُقدر عددها بحوالى مائة ألف مسجد، والكنائس التى يُقدر عددها بعشرين ألف كنيسة، كمدارس ابتدائية وإعدادية وثانوية، فى غير أوقات الصلاة.

وأوضح أن أجندة مصر 2030 لا ينبغي أن تقتصر على أهداف تنموية اقتصادية، كالارتفاع بمعدل التنمية إلى 6 أو 7 فى المائة سنوياً، ولكن ينبغى أن تشمل تِلك الأجندة لمصر 2030، ذلك الشِق الاجتماعى الإنسانى التربوى، والذى تلعب فيه دور العبادة من مساجد وكنائس، دوراً أساسياً لإنجازه.

وعن إنجاز هذه المهمة يقول سعد الدين إبراهيم: إن لدى مصر قيادات دينية أزهرية وكنسية على مستوى رفيع من العلم والتقوى، والتفاعل المجتمعي والاستنارة، ممثلة فى شيخ الأزهر أحمد الطيب، ومفتى الديار المصرية شوقى علام، والبابا تواضروس ومساعديهم، والذين لن يترددوا أو يتوانوا فى التعاون مع القيادة السياسية، ومع وزير التربية والتعليم الطموح طارق شوقى، لإنجاز المهمة.

Ramadan Ismail

Secured By miniOrange