500 ألف مصاب بكورونا عالمياً.. و15 ألف وفاة بأوروبا

500 ألف مصاب بكورونا عالمياً.. و15 ألف وفاة بأوروبا

وصل عدد المصابين بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم إلى نصف مليون مصاب، الخميس، فيما سجلت أكثر من 15 ألف وفاة في أوروبا جراء الإصابة بكوفيد – 19، وفي الإجمال، سجلت 15500 وفاة في أوروبا، أغلبها في إيطاليا (8165) وإسبانيا (4089)، وهما البلدان الأكثر تضررا بكوفيد-19، وكذلك في فرنسا (1331). وبتسجيلها 268191 إصابة مؤكدة، تعد أوروبا القارة التي ينتشر فيها الوباء بأسرع وتيرة.

هذا وتداعت أنظمة الرعاية الصحية في أوروبا ونيويورك تحت وطأة رعاية المصابين، مع ارتفاع حصيلة القتلى في إسبانيا إلى أكثر من 4000 شخص.

وفي أميركا، حصلت حزمة إنقاذ اقتصادي غير مسبوقة تبلغ 2.2 تريليون دولار لمساعدة الشركات والمستشفيات والأميركيين العاديين على تجاوز الأزمة، على موافقة مجلس الشيوخ، ومن المتوقع التصويت عليها في مجلس النواب، الجمعة.

في المقابل، يخضع ما لا يقل عن 2.8 مليار شخص، أي أكثر من ثلث سكان الأرض، لقيود صارمة على السفر.

العدو العام رقم 1

بدوره، أطلق رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، على الفيروس “العدو العام رقم 1”.

وفي الولايات المتحدة، التي ارتفع عدد الوفيات فيها إلى 1050، مع ما يقرب من 70 ألف مصاب، بدا الضرر الناتج عن الإغلاق الاقتصادي واسع النطاق واضحًا، حيث بلغ عدد الأشخاص المتقدمين للحصول على إعانات البطالة الأسبوع الماضي أكثر من أربعة أضعاف الرقم القياسي القديم، الذي تم تسجيله في عام 1982.

وبرزت نيويورك كنقطة ساخنة عالمية للفيروس، وقال حاكم نيويورك أندرو كومو، إن العدوى تتضاعف كل بضعة أيام تقريبًا، فيما تحول مركز المؤتمرات في المدينة إلى مستشفى مؤقت، وشهدت الولاية 350 حالة وفاة.

تفشٍّ سريع في إسبانيا

أما إسبانيا فباتت أكثر دول أوروبا التي يتفشى فيها المرض بشكل أسرع. وأعلنت وزارة الصحة، الخميس، تسجيل ما يقرب من 8600 إصابة جديدة و655 حالة وفاة، ليصل إجمالي الحالات إلى أكثر من 56 ألف إصابة وأكثر من 4000 حالة وفاة – في المرتبة الثانية بعد حصيلة القتلى في إيطاليا بنحو 7500.

بدوره، سعى وزير الصحة سلفادور إيلا لطمأنة الإسبان إلى أن الإجراءات الحكومية لإبطاء الفيروس كانت ناجحة، وأخبر البرلمان أن الزيادات كانت أقل مما كانت عليه في الأيام السابقة، و “تشير إلى اتجاه متغير يجعلنا نعتقد أننا ندخل مرحلة من الاستقرار”

أطباء إيطاليا يتوسلون

وفي إيطاليا، قالت وكالة الحماية المدنية، الخميس، إن عدد وفيات وباء فيروس كورونا زاد 662 في يوم واحد مما رفع الإجمالي إلى 8165.

كما أوضحت أن العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة ارتفع إلى 80539 من 74386 في أكبر عدد من الحالات الجديدة في يوم واحد منذ 21 مارس/آذار.

وبلغ عدد المتعافين على مستوى البلاد 10361، اليوم الخميس، ارتفاعا من 9362 في اليوم السابق، لكن عدد من هم في العناية المركزة زاد إلى 3612 مقابل 3489 في اليوم السابق.

هذا ويتوسل الأطباء والممرضات للحكومة الإيطالية يوميًا لتقديم المزيد من الأقنعة والقفازات والنظارات الطبية، وحثوا المواطنين على تفهم مدى أهمية تدابير الإبعاد الاجتماعي المرهقة.

في المقابل، أشار الدكتور هانز كلوغ، رئيس المكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، إلى أن معدل الزيادة في إيطاليا قد تباطأ قليلاً.

وقال إن المسؤولين يأملون أن يكتشفوا عما قريب ما إذا كانت إجراءات الإغلاق في العديد من الدول قد نجحت أم لا.

إصابات ألمانيا تتجاوز 39 ألفاً

هذا وكان لدى ألمانيا عدد كبير من الإصابات تجاوز 39 ألف حالة، ولكن 222 حالة وفاة فقط – والتي نُسبت على نطاق واسع إلى اختبارات مبكرة وعدوانية، من بين عوامل أخرى.

فيما قال لوتار فيلير، رئيس مركز روبرت كوخ الألماني لمكافحة الأمراض، الخميس، إن البلاد لديها الآن القدرة على اختبار 500 ألف شخص في الأسبوع، ربما تكون أكبر قدرة في العالم.

إلى ذلك، اجتمع قادة الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، في قمتهم الثالثة في غضون ثلاثة أسابيع، حيث يكافحون لاحتواء انتشار الفيروس، وإدارة آثاره الاقتصادية.

عملية الصمود

ومع ارتفاع عدد الوفيات في أوروبا إلى أكثر من 12 ألفا، أطالت إسبانيا حالة الطوارئ التي ستسمح لها بفرض عمليات إغلاق أوسع نطاقا، في حين أطلق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “عملية الصمود”، المدعومة من الجيش لمكافحة الوباء.

فيما بدأت فرنسا في إجلاء مواطنين مصابين من منطقة “الألزاس”، التي يتفشى فيها المرض، شمال شرقي البلاد باستخدام قطار طبي خاص فائق السرعة، وصفه وزير الصحة بأنه “الأول في أوروبا”.

كما أمرت بريطانيا بتجهيز 10 آلاف جهاز تنفس صناعي للتعامل مع أزمة مرض كوفيد-19 بالتعاون مع مهندسين من شركة دايسون، وتريد الحكومة زيادة عدد أجهزة التنفس الصناعي التي لديها من 8000 إلى 30 ألفا.

Ramadan Ismail

Secured By miniOrange