أزدياد الطلب على مبيعات «مخابئ يوم القيامة» للهرب من «جحيم كورونا»

أزدياد الطلب على مبيعات «مخابئ يوم القيامة» للهرب من «جحيم كورونا»

انتعشت مبيعات ما تعرف بـ” مخابئ يوم القيامة” من قبل الأثرياء حول العالم الذين يلجأون إليها هربًا من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وقال الوكيل العقاري، روبرت فيسينو، إن المخابئ تحت الأرض تنتشر في جميع أنحاء العالم من التلال السوداء في “ساوث داكوتا” إلى مدينة تحت الأرض في “روثنشتاين” بألمانيا.

وأضاف أن مبيعات هذه المخابئ ازدهرت خلال جائحة فيروس كورونا، إذ ارتفعت بنسبة 400 في المائة عن العام الماضي، حيث يخشى الأغنياء الانهيار المجتمعي الكامل.

وتقوم شركة “فيفوس” التي تتخذ من كاليفورنيا مقرًا لها، ببناء الملاجئ في آسيا، ومدينة “ماربيا” إسبانيا لتلبية الطلب المتزايد، حيث ارتفعت المبيعات أربعة أضعاف هذا العام.

ويبلغ عمق المخبأ العسكري ستة أقدام، ويضم طعامًا مخزنًا، وصالة رياضية، وأبواب مقاومة للانفجار. 

كما أن المروحيات على أهبة الاستعداد لنقل الأثرياء وحيواناتهم الأليفة إلى مواقع سرية في جميع أنحاء العالم. وبمجرد الوصول إلى هناك، سيجدون قصورًا تحت الأرض، كاملة مع حمامات السباحة وملاعب التنس وطعامهم المفضل.

وتباع الملاجئ المحصنة، مثل شقق (Europa One) التي تقع تحت الأرض في جانب جبل ألماني مقابل.76 مليون جنيه إسترليني. وكان السوفيت يستخدمون الموقع الآمن للغاية لتخزين الذخائر.

أما السعر الأدنى، فيصل إلى 300 ألف جنيه إسترليني، ويمكن به شراء مخبأ مشترك كبير في “ساوث داكوتا”. 

وفي الوقت نفسه، يمكن استئجار مخابئ “فيفوس إكس بوينت”، بأسعار تتراوح ما بين 14 ألف جنيه إسترليني إلى 28 ألف و500 جنيه إسترليني.

وكل ملجأ مجهز بآبار المياه الجوفية العميقة لتوفير إمدادات مستمرة من المياه العذبة. كما يتضمن أيضًا “وقودًا لتشغيل المولدات لمدة عام واحد على الأقل ، ومعدات طبية واسعة النطاق ، وأجهزة أمنية ، ومعدات النجاة ، والكتب ، والمواد التعليمية والترفيهية ، ومعدات الجمنازيوم ، والأدوات ، وقطع الغيار ، وأجهزة الراديو ، وأجهزة الكمبيوتر ، والتلفزيونات ، والأفلام ، والألعاب ، الخزائن ، المركبات على الطرق الوعرة ، البذور غير الهجينة ، الأدوات الزراعية ، معدات الصيد وصيد الأسماك ، وأكثر من ذلك بكثير”.

وقال “فيسينو” لصحيفة “نيويورك بوست”: “يعرف جميع زبائني أن شيئًا سيئًا قد يحدث. الدومينو تتساقط. قد نكون على بعد شهر من الانهيار. ما الذي سيفعله الجميع عندما ينفد الطعام والمال؟ قد يصبح الأمر قبيحًا، وبحلول ذلك الوقت، فات الأوان للاتصال بي”.

يعمل “فيسينو” في تصميم مخابئ يوم القيامة منذ أكثر من 15 عامًا، ويعد بتقديم خيارات الإيواء لأي نوع من الكوارث، من الوباء إلى الحرب النووية، أو الإصابة بالنجوم.

ويقول موقعه الإلكتروني الإنترنت، إن لديه أماكن متوافرة لإيواء 10 آلاف شخص. وقد يتم بناء جميع الملاجئ تحت الأرض “لتحمل أي كارثة متوقعة”.

وتقول شركة “فيفوس”: “أعضاؤنا ليسوا من المؤمنين بنهاية الكون ولا نخبة الواحد في المئة من أثرياء العالم، وإنما أناس متعلمون جيدا ولديهم معرفة بالأحداث العالمية الحالية وشعور بالمسؤولية وهم يعرفون أنهم يجب أن يهتموا بحماية عائلاتهم خلال هذه الأوقات الملحمية والكارثية المحتملة”.

وأضافت: “نتيجة لتهديد فيروس كورونا الجديد الحالي وما سيتبعه من عواقب، ازداد الطلب على ملاجئ فيفوس بشكل كبير، حيث يشعر الناس أن العالم على وشك الانهيار عسكريا، بدءا من كوريا الشمالية إلى إيران، واحتمال اندلاع حرب عالمية ثالثة مع روسيا والصين”.

وتابعت قائلة إن “كثيرًا من الناس يتنبؤون باحتمال ظهور طاعون آخر، أو حدوث انهيار اقتصادي جديد، إلى جانب التغيرات الكبرى في الأرض التي يحتمل أن تسببها قوى كونية، بما في ذلك شمسنا، وسقوط الكويكبات”.

Ramadan Ismail

Secured By miniOrange