بروفيسور إنجليزى يكشف السر – المناطق ذات الأغلبية المسلمة في بريطانيا الأقل إصابة بـ”كورونا

بروفيسور إنجليزى يكشف السر – المناطق ذات الأغلبية المسلمة في بريطانيا الأقل إصابة بـ”كورونا

أوضح تقرير بريطاني نشرته صحيفة “ديلي ميل”، أن المناطق التي يقطنها أعدادا كبيرة من المسلمين كانت الأقل تضررا بفيروس كورونا المستجد، ولهذا السبب تساءل التقرير عما إذا كان السر في ذلك هو عادات المسلمين التي يمارسونها باستمرار على مدار يومهم.

وكشف تقرير بريطاني عن أن المناطق التي بها أعداد كبيرة من الأقليات العرقية تشكل أكثر من ثلاثة أرباع البؤر الساخنة التي يتفشى  بها فيروس كورونا المستجد في إنجلترا، إلا أنه قد لوحظ العكس في المناطق التي يقطنها أعدادا كبيرة من المسلمين على الرغم أنه كان من المتوقع أن يجتاح الفيروس المستجد هذه المناطق.

ووفقا لـ “ديلي ميل”، تساءل تقرير  أعده البروفيسور ريتشارد ويبر، من جامعة نيوكاسل، والكاتب والسياسي السابق في حزب العمال تريفور فيليبس، عما إذا كانت عادات المسلمين مثل غسل الأيدي هي السر وراء انخفاض معدل انتشار العدوى بالفيروس بينهم”.

ويشير التقرير إلى أنه في حين أن المناطق التى يقطنها أعدادًا كبيرة من الأشخاص غير البيض (السود والآسيويين) تشكل معظم المناطق المليئة بالفيروس في المملكة المتحدة، إلا أن المناطق الآسيوية المسلمة لا يحدث بها ذلك.

أكد التقرير أنه كان من الواضح جدا أن الأماكن التي يقطنها المسلمين لا تندرج في قائمة الأماكن الأكثر تضررًا من فيروس كورونا.

ويأتي هذا التقرير في نفس الوقت الذي تطلق فيه منظمة الصحة العامة في إنجلترا استفسارا عن سبب تأثر الأشخاص غير البيض بشكل أسوأ بالفيروس – حيث أظهرت تقارير أن 34.5 في المائة من المرضى المصابين بأمراض خطيرة وبحاجة إلى دخول غرف العناية المركزة ينتمون إلى الأقليات العرقية.

ولفت التقرير إلى أنه من المتوقع أن يكون غسل اليدين خمس مرات بانتظام قبل الصلاة هو ما يوفر  لهؤلاء السكان المسلمين الحماية المستمرة من الإصابة بـ “كوفيد-19″، وهو سر انخفاض معدل انتشار العدوى بالفيروس بينهم، رغم أن غالبيتهم ينتمون لفئة الأقليات العرقية.

وفي مقال رأي نشرته صحيفة التايمز اليوم، كتب فيليبس: “ربما يكون هناك في الأمر شئ لنتعلمه نحن الأخرين، إذا كان أحد أسرار وقف انتقال الفيروس هو غسل اليدين، كما يفعل المسلمين في طقوسهم الدينية خمس مرات في اليوم قبل أداء كل صلاة “.

كما أشار فيليبس إلى أسباب أخرى لانخفاض معدلات العدوى بالفيروس المستجد، مثل ارتفاع نسبة الشباب، وهم الأقل عرضة للإصابة، في مجتمعات المسلمين، بالإضافة إلى انخفاض نسبة النساء المسلمات اللواتي يخرجن إلى العمل (أقل من الثلث)، وبالتالي استخدام المواصلات العامة بشكل أقل، ما يقلل من فرص العدوى.

وأضاف: “إذا كان الفقر هو السبب الرئيسي، فإننا نتوقع أن ينتشر الفيروس بين الجاليات البريطانية الباكستانية والبنجلاديشية المسلمة”.

وتشكل البؤر الساخنة لانتشار كورونا، وتقطنها نسب عالية من غير البيض، نحو ثلاثة أرباع بؤر الإصابات في إنجلترا التي تم تحديدها بـ17 بؤرة، وأربع فقط من هذه المناطق تقطنها نسبة كبيرة من المسلمين.

وتشير الإحصائيات إلى أن أربع مناطق فقط يقطنها نسبة كبيرة من المسلمين ظهرت في قائمة البؤر الساخنة ل “كوفيد-19”. في حين لم تظهر في القائمة أكثر من اثني عشر منطقة آخرى تضم مسلمين أيضا.

Ramadan Ismail

Secured By miniOrange